بذور الخياطة وبناء الثقة، وسعيا للسلام

IMG_0139 editedتميزت يونيو الشهر الثالث من مسار جديد في الإيمان والبيئة مشروع المرأة لدينا. تجمع هذه المبادرة بين النساء من القدس لإيجاد القواسم المشتركة من خلال الاحترام المتبادل والمسؤولية من أجل بيئة صحية. في الماضي، ومركز الأديان من أجل التنمية المستدامة الموجهة للمشروع المرأة نحو ندوات مكثفة مع النساء اليهوديات، مسلم، والمسيحية لمعرفة المزيد عن تمكين المرأة والأخلاق البيئية من خلال دياناتهم. بعد نجاح هذه الندوات، قررت لتنفيذ التجمعات الشهرية لتحويل التعليم إلى العمل. اعتبارا من مارس عام 2014، النساء من (المناطق التي تنقسم حسب العرق والدين) القدس الشرقية والقدس الغربية تم جمع لتحديد مهاراتهم المشتركة والتحديات البيئية واستكشاف الفرص لكسب علاقات جديدة والتغير البيئي.

في حين ركزت اجتماعات السابقتين على البستنة والزراعة المجتمع، وظهرت تجمعنا يونيو مشروع التطريز بقيادة عايدة من أبو طور في القدس الشرقية والتي سلطت الضوء على النمط الفلسطيني التقليدي. اليدوى المرأة محبوك نفسها إلى النقاش حول العمل الفني المعاد تدويرها، والنفايات في القدس، وكيفية تحويل هذه المشاريع الفنية إلى أدوات بيئية مثل أكياس قابلة لإعادة الاستخدام. من بين الأفكار الأخرى المولدة للاجتماعات المقبلة ارتفاعات في الهواء الطلق في منطقة القدس، وتعلم كيفية السماد، وزيارة الشركات البيئية

IMG_0161 editedالمحلية. في حين يخدم كل اجتماع لفضح هؤلاء النساء إلى المبادرات المستدامة في القدس، نجد أن وضع أسس بناء العلاقات والثقة، وتبادل المهارات، ومساحة الترحيب هو مجرد لا تقدر بثمن مثل الجانب البيئة من البرنامج. في حين أن جميع حريصون على الغوص في المشاريع الخضراء الواسعة، وهذه العلاقات هي جديدة وحساسة، خاصة في ظل سحابة عنيفة شنقا على القدس في الأيام الأخيرة